03/02/2016
الأمير سعود بن نايف يفتتح ملتقى ومعرض "شباب وشابات أعمال الشرقية" 2015

رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري لمجلس شباب أعمال الشرقية , اليوم، انطلاق فعاليات " ملتقى ومعرض شباب وشابات أعمال الشرقية 2015 " الذي تنظمه غرفة الشرقية بالتعاون مع شركة الظهران اكسبو ، ويستمر لمدة ثلاثة أيام وذلك بمقر مركز الشركة بالدمام .

وتجول سموه فور وصوله على أجنحة المعرض الذي تضمن 126 جناحاً لمشاريع رائدة لشباب وشابات أعمال الشرقية .

كما كرم سموه رعاة الملتقى وسط حضور لافت من رجال الأعمال والمسؤولين في المنطقة , حيث التقى سموه شباب الأعمال والتقط معهم صورة جماعية تذكارية .

من جانب آخر رعى سموه مراسم توقيع اتفاقيتي تعاون لدعم مشاريع رواد ورائدات الأعمال في المنطقة الشرقية والرقي بأعمال قطاع الأعمال الشاب ، حيث وقع الاتفاقية الأولى معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير ، و رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالرحمن بن صالح العطيشان .

وتتضمن الاتفاقية تخصيص 210 قطعة أرض لشباب وشابات الأعمال في المنطقة ، بهدف دعم وتشجيع الأنشطة الصناعية والخدمية وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة ، والنهوض بأعمالها وتوسيع استثماراتها في المنطقة ، وصولاً الى دعم قطاع الأعمال من خلال التواصل مع الجهات الحكومية تسهيلاً لتقديم الخدمات للمستفيدين .

كما وقع الاتفاقية الثانية المدير العام الاقليمي في البنك السعودي الفرنسي عبدالعزيز بن عبدالله الملحم ، وأمين عام غرفة الشرقية عبدالرحمن بن عبدالله الوابل التي تتضمن تقديم الخدمات التمويلية لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ، والعمل على تطوير التعاون المشترك بين القطاع المصرفي و رواد و رائدات الاعمال ، ودعم أصحاب المنشآت مادياً بحسب ما يتطلبه طبيعة عمل كل منشأة بناءً على الدراسات المالية والاقتصادية المقدمة .

وثمن رئيس غرفة الشرقية عبدالرحمن بن صالح العطيشان , رعاية سمو أمير المنطقة وتشريفه للمعرض ودعمه المتواصل لشباب وشابات المنطقة وحرصه على مؤازرة كل المبادرات والجهود التي يقدمها أبناء هذا الوطن المعطاء

وبين أن اتفاقيات التعاون هي احدى الصيغ المتجددة التي نسعى اليها دائماً والتي تعطي المزيد من الزخم والحيوية لقطاع المبادرين الذي شهد ولايزال نمواً ملحوظاً ، هي نتيجة للنمو الاقتصادي الهائل التي تشهدها بلادها في الوقت الحاضر ، مثمناً التفاعل والتعاون الذي تبديه إمانة المنطقة الشرقية والبنك السعودي الفرنسي .

و أشار إلي أنه عندما أطلقت غرفة الشرقية مجلسي شباب وشابات الأعمال كان أبرز أهدافها هو إيجاد إطار جامع للشباب والشابات ، و رصد خبراتهم وقدراتهم وصقلها ، وتجسيدها في مشروعات استثمارية ، ذات قيمة مضافة ، للوطن والمجتمع والاقتصاد الوطني .

واوضح العطيشان ان غرفة الشرقية و من خلال المجلسين نظمت جملة من الفعاليات ، التي تعطي نتائجها لصالح هؤلاء الشباب والشابات ، فكانت النتائج كبيرة ومهمة ، وظهر لدينا جيل جديد من رجال وسيدات الأعمال ، وصل بعضهم إلى عضوية مجلس إدارة الغرفة ، وعضوية العديد من اللجان المتخصصة في الغرفة ، فضلاً عن مجالس الأعمال الأخرى ، فكانوا قريبين وبفعالية من المعادلة الاقتصادية الكبرى في المنطقة الشرقية ، وفي المملكة بشكل عام .

وأشار رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية , إلى أن الغرفة لم تكتف بهذا الإنجاز ، حيث أدخلت نطاقاً آخر من التحدّي ، الذي يتمثل في الحفاظ على هذا المنجز ، و رعايته، و تطويره ، فقامت بتنظيم جملة من الفعاليات والبرامج الخادمة لهذا القطاع والتواصل مع مختلف الجهات الراعية والداعمة للمبادرين ، ومن أبرز الفعاليات (ملتقى ومعرض شباب وشابات الأعمال).

وأضاف العطيشان أن هذا الملتقى هو بمثابة الراصد والباحث عن أفضل مقترحات ومنجزات ومنتجات شباب وشابات الأعمال ، مشيراً الى أن هذه الفعالية هي الحاضن المهم للعديد من المقترحات والبرامج التي من شأنها تطوير قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ، حيث يعد هذا الملتقى والمعرض بوابة مهمة للوصول لتحقيق آمال وتطلعات الشباب والشابات ، وتتأكد أهمية هذا الملتقى والمعرض تبعاً لأهمية هذا القطاع للحياة الاقتصادية بشكل عام .

من ناحيته قال أمين عام غرفة الشرقية عبدالرحمن الوابل " ان غرفة الشرقية تبنّت دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة انطلاقاً من أهمية هذه القطاع و فاعلية دوره في الحياة الاقتصادية والاجتماعية , مؤكداً أن الغرفة تبنت منهجيات عدة للنهوض بهذه المنشآت تم خلالها رصد حاجات هذه القطاع أولاً ، والوقوف على التحديات التي تواجهه ومن ثم وضع الآليات والبرامج والتوصيات التي تساعد في تجاوزها ، بالاضافة الى الارتقاء بالعنصر البشري ، لذلك نظمنا جملة من الدورات والبرامج التدريبية التي تحمل هدفاً واحداً هو الارتقاء بالتفكير لدى المبادرين بأهمية العمل الحر ورسم النموذج المثالي للإنطلاقة . وأضاف الوابل " أنه إتساقاً مع هذه الجهود كان لزاماً بأن نشرك الشابات والشابات في صياغة الأفكار والمناهج اللازمة و وضع الخطط وتقييم التحديات ، موضحاً انه تم إنشاء مجلسي شباب وشابات الأعمال ، وإنطلاقاً من هاذين الإطارين تسارعت وتيرة العمل ، و وضعت البرامج والخطط الداعمة وتم عقد العديد من الفعاليات و ورش العمل والدورات التدريبية والندوات والمعارض ، فضلاً عن التقارير و أوراق العمل التي تركز على رفع القيمة المضافة التي يقدمها المبادرون والمبادرات لإقتصاد الوطن .

وبين الوابل ان عقد ملتقى ومعرض شباب وشابات الأعمال 2015 يأتي ليتوج كل تلك الجهود الصادقة من الجميع ليكون منصة يتم من خلاله البحث والحوار حول قضايا وملفات تهم شباب وشابات الأعمال ، و فتح قنوات للعرض والتسويق وتقديم المنتجات .من جانبه اكد رئيس مجلس شباب الاعمال بالغرفة مساعد الزامل , ان ملتقى ومعرض شباب وشابات أعمال الشرقية يعد قناة مهمة لتسويق عطاءات ومخرجات هذه الشريحة ، وهذا ما نراه وسيلة مهمة لتحفيز الشباب والشابات وتتويجاً لإنجازاتهم .

واشار الى الدعم الذي تقدمه الشركات الكبرى حيث تستضيف ابرز الرواد من خلال تخصيص اجنحتها كمنصة لعرض شركاتهم ومنتجاتهم , مؤكداً بان غرفة الشرقية ترعى شريحة من الشباب والشابات الذين يرون أن مستقبلهم في النشاط الاقتصادي ، فالشباب هم عماد الغد ، ليس على الصعيد العلمي والتربوي ، بل حتى على صعيد عالم المال والأعمال. وأفاد أن غرفة الشرقية تتعامل مع قطاع شباب وشابات الأعمال على أنه بيتهم وناديهم ومكان حواراتهم ، حيث ان الغرفة هي بيت التجار والمستثمرين والداعم الأول للشباب , ولهذا تم إنشاء مجلس شباب وشابات الأعمال .

بدورها ابانت رئيس مجلس شابات أعمال الشرقية العنود الرماح , أن شابات الأعمال ينظرون إلى المبادرة والعمل والإنتاج كقيمة أساسية لبناء النهضة والمشاركة فيها ، حيت نرى أن النهضة تحمل في طياتها روح وثابة متقدة مصدرها شباب وشابات الوطن ، لذا كان لزاماً أن تكون مشاركتنا اكثر فاعلية و قوة لصنع الإنجاز .واكدت الرماح بان مجلس شابات الأعمال يسعى الى تقديم خدمة لمجتمعنا و وطننا من البوابة الاقتصادية الواسعة ، وذلك من خلال دعم رعاية وإرشاد الجيل الناشيء من شابات الأعمال ، ذلك لما لهذا الأمر من أهمية ، حيث أن العمل الاقتصادي للمرأة النسوي يحقق إزدهاراً ونجاحاً ودعماً على كافة الأصعدة إنطلاقاً من القناعة بأن الثروة البشرية تصنع الفارق وهي التي تدير الإمكانات والثروات .واشارت الرماح الى ان الشابة السعودية أثبتت قدرة وعزماً كبيرين على تحمل مسئولياتها ومشاركة الرجال مهمة بناء نهضة الوطن ، وحرصت غرفة الشرقية على أن تهيئة كافة الإمكانات اللازمة لإحتضان هذا القطاع الواعد ، فإنطلاقاً من مركز سيدات الأعمال واللجان المنبثقة عنه والتي تنخرط في معظمها شابات واعدات ، يأتي الدور المتعاظم لمجلس شابات الاعمال ببرامجه وفعالياته ولقاءاته في الدفع بروح جديدة وثقة وعزم أقوى وقناعة بأهمية الدور الذي تلعبه المرأة الشابة على وجه الخصوص في بناء مجتمع من خلال دورها الإقتصادي .

وعدت ملتقى ومعرض شباب وشابات الأعمال الشرقية 2015 والذي تشراك فيه الشابات بشكل واسع علامة فارقة في هذه المسيرة ، كونه يقدم منصة مهمة لمشروعات الشباب والشابات الواعدة . .

يذكر ان 11 جهة داعمة واستشارية تشارك ضمن المعرض حيث ابدت اهتمامها بدعم قطاع شباب وشابات الاعمال ومنتسبيه ومساندتهم في تنفيذ رؤيتهم وخططهم التي تصب في دفع عجلة الاقتصاد المحلي ، ابرزها مركز الملك سلمان للشباب ، و مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية ، وصندوق الأمير سلطان لتنمية المرأة ، و مركز بناء الأسر المنتجة (جنى) ، و معهد ريادة الأعمال الوطني ، و مركز التنمية الصناعية (معهد الجبيل التقني) ، و معهد الريادة في الاعمال - جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.كما يشهد الملتقى والمعرض مشاركة 66 رائدة اعمال يقدمن خلاصة تجاربهن في قطاع الاعمال .