29/11/2016
المعرض السعودي الدولي السابع للشحن والنقل والتخزين

ومن جهته أوضح الرئيس التنفيذي لشركة معارض الظهران الدولية "الظهران أكسبو" محمد بن حمد الحسيني أن معرض الشحن والنقل والتخزين يهدف إلى إعادة إحياء الفرص الاستثمارية الممكنة في قطاع الشحن والخدمات اللوجستية، وتسليط الضوء على الخدمات التي تقدمها الشركات العاملة في هذا القطاع للقطاعين الصناعي والتجاري، كما أن وجود هذا الحدث في المنطقة الشرقية له أهمية خاصة كونها المدخل الرئيسي لكل مدن المملكة، وأضاف بأن هذا القطاع يحظى باهتمام وتطوير بوتيرة متسارعة ضمن التغيرات التي تحدث عالميا والتي تسهم في تنمية القطاع من خلال إجراء التغييرات.

واشار الحسيني إلى أن معرض النقل والتخزين سيقدم الخدمات الحديثة في النقل والشحن، كالسلامة في وسائل النقل والاستئجار ونقل البضائع والنقل الدولي البري والبحري وتطور السكك الحديدية ومعدات الأمن الخاصة بالنقل وآخر تكنولوجيا إدارة التخزين والمواد المستخدمة في التخزين سواء الجافة أو الكيميائية والتجارة الالكترونية اللوجستية وأنظمة تتبع الشحنات والبنى التحتية؛ كالموانئ والمطارات والأنفاق والجسور والطرق السريعة والتخطيط والدراسات الخاصة بالمرور وخدمات الطرق وخدمات الجمارك، إضافة إلى العديد من الهيئات والمنظمات المحلية والدولية العاملة في قطاع النقل والشحن والتخزين.

والجدير بالذكر أن خدمات النقل في المملكة العربية السعودية شهدت تطورات كبيرة في الآونة الأخيرة حيث تم بناء شبكة ضخمة من الطرق الحديثة في المملكة العربية السعودية تقدر بـ (97،000 كلم) الذي يربط كافة أنحاء البلاد، وهذا يجعل النقل البري هام جدا من ناحية تعيين 190 بليون دولار للاستثمار في هذا القطاع إلى عام 2025، وخصصت معظم هذه الاستثمارات بقيمة 141 بليون دولار عبر مشاريع لتحسين شبكات السكك الحديدية ووسائل النقل العام، وتتوقع هيئة الاستثمار العامة السعودية استثمار 28 بليون دولار في الموانئ والنقل البحري، وحوالي 23 بليون دولار في مجال الطيران.